Thursday, February 22, 2007

يارب ييجى

"يارب ييجيي......أنا بألى كتير مستنيه بس لسه عندي أمل رغم ان المعاد فات من ساعه وربع بس هاييجي يعنى هايروح فين؟؟؟!!!!"

جذبني هذا الصوت بشده ...لم أكن أعرف مع من كانت تتحدث الاّ أني أحسست فى صوتها شوقاً لهذا الغائب أثَّر فىَّ لدرجة أنّى بدأت أتعاطف معها وأدعو لهذا الغائب أن يعود اليها. استدرت لأراها سيده قصيرة القامة,نقشت التجاعيد على وجهها لتعلن عن عمرها,يكسوها جلباب أسود كاد أن يبيض لونه من كثرة الاستعمال ,وعلى رأسها طرحة من نفس لون الجلباب مربوطه حول رأسها فى لامبالاه واضحة,بجانبها حقيبة كبيرة تساوي السيده تقريباً فى الطول ,مسبلة العين,مقطَّبة الجبين,تنظُر في اتجاه واحد كأنها واثقة أن من هجرها لن يأتي إلآ من هذا الطريق ,تملأ عيناها اليأس والملل مع بصيص من أمل.
تأملتها في اشفاق....لم تأخذ بالها مني أومن أي شىء حولها ؛كانت كل ما تفعله هو النظر الى الطريق والتمتمه بالدعاء. ولكن من يكون هذا الغائب؟أهو ابنها؟...أو لعله زوج أو حبيب!!! لا أعرف ولكني أُقون أنه غالِ ٍِعليها لدرجة كبيرة. بدأت أتخيل اللقاء هى تجري نحوه هاتفه باسمه وهو يجري نحوها بابتسامته العريضة ثواني وتبدأمرحلة الإصتدام أو ما يسمونه الضم كم سيكون قويا عنيفا حتى سيخيل لكل من يشاهد هذا المشهد أنهما إندمجا وأصبحا جسدا واحدا ....ياله من مشهد يستحق أن أنتظره وأخلف لأجله موعدي !!!
ولكن كيف يتركها فى إنتظاره كل هذا بجانب الحمل الثقيل فى منتصف النهار وأشعة الشمس تكاد تذيب وجهها......ووجهى
. نسيت كل شىء سوى التحملق فيها.جلست على مقعد ووضعت كتبي على قدمي وأسندت ذراعى عليها لا أدري كم مر من الوقت وأنا أتأملها ولكنى أَُدرك تماماً أني ظللت أدعو معها أن يعود من هجرها....
وفجأة إنكسر تقطيب جبينها وتهللت أساريرها فطار من الفرحة جسدها النحيل.حملت الحمل الثقيل بكل رشاقة ووضعته على رأسها كملكة تتتوج وفى سرعة وجدتها تهرول فى نفس الجهه التى كانت عيناها معلقه عليها وهى تمسك بيدها زيل جلبابها كي لا يؤخرها. كم كان شوقي أن أعرف ذلك المنتظر الذى دعوت له ولم أره .ظللت أُراقب خطواتها من بعيد. ويالصدمتي ......يالوقتى الذى ضاع وميعادى الذى أهملته أهذا هو المنتظر... الأُتوبيس قمت من مكانى مغلوله فألقيت عليها نظرة أخيرة فاذا وجهها أشرق كمن شرب الماء البارد بعد ظماٍ شديد ولقى الأحبة بعد غياب طويل فسعدت لسعادتها وترجمت إبتسامة قلبى شفتي ومضيت فى طريقى

9 comments:

بيقولوا سايكو said...

:) ... ده مجى الأوتوبيس طبعا يفرح أكتر من مجى ابن غايب بقاله 10 سنين .. دى حقيقة علمية مؤكدة ... بس جامدة أوى

الراقص مع الذئاب said...

السلام عليكم
بقولك ايه
من غير مجاملة او مداهنة
اجمل مدونة شفتها منذ فترة
بجد
لأحييكي علي هذا الموضوع
انا كنت عارف في الاخر انه هيطلع قفشة
بس تخيلت الغائب عربية كارو بحمار ...
طلع اتوبيس


اسمحي لي في إضافة مدونتك الي مفضلتي
فهي تستحق


تحياتي لكي

Black Pearl said...

اجمل مدونة شفتها
بجد
دي زى السكر زيك يا قمر

بس والله الحساس ده صح و اسمحيلي اأكد كلام سايكو

جميلة بجد..keep it up

WHISKEY PUZZLER said...

hehehehehehehehihaeihaiheihahehahiehiaheiaheihaeihaiheiahiehiaheiaheiahiehiaheiaheihaiehaiehaiheiaheihaiheaiheihaiehaiheiaheihaiehaiheiaheiaheiahiehaiehiahiehaiehiaheiaheihaiehiaehiahiehaiehiaheihaeiahiehaiheiaheiahiahiehaiheieheiahiehaihaihaihiehiaeaiheiahiehaihaiheihaeiehaiheieahiahiaehaiehiaehihaiehai off that was funny :))

WHISKEY PUZZLER said...
This comment has been removed by a blog administrator.
واحدة من الناس said...
This comment has been removed by the author.
The Manager said...

:)
اولا :
بصراحة كانت وحشاني الحكايات إلللى كنت بتذكريها فى بدايات المدونة دي عن الناس إللى بتقابليهم فى اى مكان او مواصلة وتشغلي بالك بيهم اوتحاولي تعرفيهم وتعرفي ظروفهم

بجد بيعجبنى الإجتماعية بتاعتك دي
ربنا يزيدك

ركبت المترو قريبا فلقيت اعلان فكرنى بيكي وبحكاياتك الرائعة دي بتاع نوكيا:
(لسه شوية على ما توصل.. ممكن تسأل اللي جنبك عن أخباره.. خليك أكثر اجتماعية.. وخليك أكثر نوكيا)

اقري لو سمحتى الموضوع دة او القي نظرة عليه كدة عن الإعلان إللى بقولك عليه
http://masr.20at.com/newArticle.php?sid=11449

ما علينا بقى
موضوعك جميل قوي واستمتعت بيه وبصراحة كنت فاكره ابنها ولا حاجة :D
بس دة فعلا اصبح واقع
الواحد بيستنى الأتوبيسات كتير جدا ولكن لما يركب بيكره نفسه للأسف

ضحكت على نفسي لأني اتعلقت بالموضوع قوي وفى الأخر طلع المنتظر هو الأتوبيس :D
مفيش احلي من الميكروباصات من الأخر :))

تحياتى ليكي يا شيماء
واسعدنى مروري يا فندك

همسات دافئه said...

سليم
هههههههههه
تحفه بجد انا الى اسعدنى وجودك جدا انا تقريبا عندى كل يوم قصه على فكره الحمله ده جميله جدا بس مش هتنفع مع كل الناس عشان فى ناس بتخاف ومش بترضى تكلم حد متعرفهوش
انا مش بركب المترو كتير بس كان عجبنى اوى برضه بتاع حاسس انك وحيد على الأقل فى اتنين غيرك بيبصوا على الإعلان ده حاول تلاقيهم:)
الحقيقه كنت بدور فعلن عليهم هههههههههه
مرسى اوى أسعدتنى جدا والله:)

Anonymous said...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
來到你身邊,以你曾經希望的方式回應你,許下,只是讓它發生,放下,才是讓它實現,你的心願使你懂得不能執著的奧秘